دلالات تصريح الناطق باسم كتائب القسام ” أبو عبيدة ” حول مصير الاسرى

2020-02-05T15:47:10+02:00
2020-02-05T15:47:52+02:00
أخبار
admin5 فبراير 202033 مشاهدة
دلالات تصريح الناطق باسم كتائب القسام ” أبو عبيدة ” حول مصير الاسرى
ابو عبيدة

نشر الناطق العسكري باسم كتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس , أبو عبيدة , تغريده عبر حسابه على التلجرام قال فيها

” في ظل الخديعة الكبرى التي مارسها نتنياهو على الجمهور الصهيوني بإطلاق سراح المعتقلة الصهيونية في السجون الروسية على “قضية مخدرات”، في الوقت الذي يترك فيه العدو أسراه الذين أرسلهم للعدوان في قطاع غزة منذ عام ٢٠١٤ غير آبه بمصيرهم المجهول، فإننا في كتائب القسام نعلن عن حقيقة أخفيناها منذ عدوان مايو ٢٠١٩ على قطاع غزة حين قصف العدو العمارات المدنية والأمنية وأماكن أخرى، فإن عدداً من أسرى العدو قد أصيبوا بشكلٍ مباشرٍ ونتحفظ على الكشف عن مصيرهم في هذه المرحلة، ونعد أسرانا الأبطال أن نعمل كل ما بوسعنا من أجل تحريرهم بكل السبل “

دلالات تصريح كتائب القسام

الاعلان الذي قام به الناطق باسم كتائب القسام جاء في وقت حساس وهام

أولآ : في ظل حالة التصعيد الذي يشهده قطاع غزة والذي كان اهالي الجنود الاسرى يدعمون نتنياهو بقصف مواقع حماس ومهاجمة المقاومة .. وقد أظهر بيان ابو عبيدة أن القصف الاسرائيلي يشكل خطر على حياة الجنود الاسرى .

ثانيآ : اقتراب الانتخابات الاسرائيلية وما قد ينتج عنه من ضغط كبير على بنيامين نتنياهو وكذلك غانتس الذي كان يشغل منصب قائد الجيش في حرب 2014 .

ثالثآ : إعلان خطة ترامب (صفقة القرن) الجزء الخاص بالأسرى الفلسطينيين المتهمين بقتل جنود إسرائيليين، حيث منح العدو الحق في تقرير مصيرهم .

رابعآ : توجيه صفعة لبنيامين نتنياهو وما تم الترويج له بأن اي مواطن اسرائيلي تهتم به اسرائيل ولا تسمح بسجنه واعاد الى المشهد وجود عدد من الاسرى بيد كتائب القسام منذ العام 2014 .

خامسآ : رسالة مبطنة بأن المقاومة لديها أسرى أحياء، مما يعني بأن سيناريو العدو بأن الجنود أموات ليس شرطاً أن يكون حقيقياً حسب وصف العدو.

سادسآ : رسالة لعوائل الجنود بأن أبناءكم لدى المقاومة في خطر، وأن عامل الوقت ليس في صالحكم.

سابعآ : رسالة للجمهور والإعلام “الإسرائيلي” الغير مهتم بصورة فاعلة بملف الجنود الأسرى لدى المقاومة، عبر إعادة تفعيل قضيتهم، مما قد يشكل ضغطاً على الحكومة.

ثامنآ : رسالة إلى الحكومة “الإسرائيلية” بأن المقاومة لن تتحمل مصير الجنود في المستقبل في حال واصل العدو المماطلة في إنجاز صفقة تبادل مع المقاومة.

تاسعآ : التأكيد على أن كل خطط التسوية لن تستطيع تجاهل ملف الأسرى وأن المقاومة هي الأمل الوحيد والحقيقي للإفراج عن الأسرى لا عملية التسوية.

رابط مختصر

اترك تعليق

يجب ان تسجل الدخول لكي تتمكن من إضافة التعليقات