ما خفى أعظم .. كشف أكثر من عملية حد السيف

أخبارملفات مميزة
admin2 ديسمبر 201931 مشاهدة
ما خفى أعظم .. كشف أكثر من عملية حد السيف
حد السيف

عرض برنامج ما خفى أعظم المقدم على قناة الجزيرة باعداد الصحفي الفلسطيني , تامر المسحال , معلومات ومشاهد عن عملية حد السيف ومعلومات تحت عنوان ” ما سمح بنشره ” .

حد السيف

وقد قدم البرنامج العديد من المعلومات الهامة عن العملية والكفائه العالية للمقاومة واليقظة لدى المجاهدين في الميدان .. حيث أن بعكس ما اثير من اشاعات بان الوحدة الاسرائيلية عاشت بغزة لفترة .. اما الحقيقة فقد كانت بأن الوحدة الاسرائيلية لم تدخل غزة سوى ساعتين فقط ليتم اكتشافها .

وعلى الرغم من كل الامكانيات التي امتلكتها الوحدة والقدرة العالية على التأقلم حتي من خلال الانسحاب فقد كان افراد الوحدة الاسرائيلين ينادون انفسهم باسماء العملية وتردد كثيرآ اسم ” أم محمد ” وذلك يدل على أن التدريب للوحدة عالي وتجهيزها بكل الامكانيات والادوات حتي استخدام بطاقات شخصية لعائلة فلسطينية وامتلاك باص يشبه باص هذه العائلة وغيرها من المعدات وهيا تعتبر من نخبة النخبة في الجيش الاسرائيلي ونفذت العديد من العمليات في الخارج .. ولكن بعد ساعتين في غزة تم ايقافها وتدفيعها الثمن وقتل قائدها .

الاستخبارات العسكرية للقسام

ليس جديد أسم “الاستخبارات العسكرية لكتائب القسام ” ولكن المفاجئ الذي اصاب العدو وكذلك الصدمة لجمهور المقاومة الذي عبر عن فخره عبر مواقع التواصل الاجتماعي .. أن الاستخبارات العسكرية للقسام لديها مستوى عالي من المهارة والخبرة وقد تبين جزء من ذلك عبر التالي .

أولآ : جمع كل الادوات المعلوماتية وتقديم الصيانة لها وسحب المعلومات منها .

ثانيآ : الوصول الى كل تحركات الوحدة الاسرائيلية في غزة وقبل دخول قطاع غزة .

ثالثآ : اكتشاف الشخص الذي قام بدخول قطاع غزة وادخل المواد الطبية والوصول الى الشركة الالمانية .

رابعآ : رغم كل امكانيات التخفي التي امتلكتها المجموعة الاسرائيلية وعدم وجود دليل واحد على أنها ليست فلسطينية .. وعلى الرغم من أنها أول تجربة مع وحدة اسرائيلية سرية ..الا أن الاستخبارات العسكرية كشفت الوحدة وبعد تحقيق لمدة 40 دقيقة كانت الاستعداد يسير نحو نقل الوحدة لاستكمال التحقيق .

الاستخبارات العسكرية بالعموم في اي مكان في العالم تمثل عين القيادة والوحدات القتالية ومركز الامان والمعلومات .. واليوم في كتائب القسام استخبارات عسكرية على مستوى عالي من القدرة والكفاءة .

ما تكشف يدلل على أن ما يتحدث به قيادات الجيش الاسرائيلي بان حماس لا تمتلك كتائب وانما جيش امر ليس مبالغ فيه .. فـ الاستخبارات العسكرية تؤسس لتحويل الكتائب الى جيش .

سلاح الاشارة – كتائب القسام

كذلك لفت البرنامج الى أن مستوي سلاح الاشارة لدى كتائب القسام ارتفع مستوى الاداء الميداني بشكل ملحوظ وهناك شبكات سلكية تغطي المناطق داخل غزة وخارج غزة تؤمن الاتصال المباشر بين الوحدات القتالية وغرفة عمليات كتائب القسام .. كشف الامر لم يكن جديد فقد تكشف سابقآ وجود اتصالات داخلية في الانفاق وغيرها لكتائب القسام ولكن الجديد هو المستوي الاحترافي لسلاح الاشارة .. حيث اقتحام افراد الوحدة للحدود وتوصيل الاسلاك وتأمين رؤية واضحة لغرفة العمليات .

الجيش الاسرائيلي لم يغامر للاستماع فقط .. وانما لو استطاع اختراق الشبكة الداخلية لكشف كافة تحركات كتائب القسام في الميدان في اي عملية واي حرب قادمة وينتج على ذلك فشل كافة العمليات ..ولكن بفضل الله عز وجل تأمنت الشبكة بعناية الله ثم يقظة الوحدة المسؤولة عن حماية الشبكة وكذلك المجاهدين في الميدان وعلى رأسهم الشهيد نور بركة الذي كان له الفضل الكبير في كشف الوحدة الاسرائيلية وكشف جزء مما تخفيه كتائب القسام من قدرات .

اليوم لا يجب أن ننكر مزاعم قادة الجيش الاسرائيلي حول ” جيش حماس ” ما يتكشف من ملفات ثقيلة حول وحدات وقدرات كتائب القسام يدلل على أن هناك أكثر مما نتوقع .. ويوضح صورة لماذا لا يرغب الجيش الاسرائيلي بتنفذ حرب على غزة بالرغم من كل التصعيدات والصواريخ والعمليات التي حدثت .. والتي كان في السابق يكفي أن يحدث جزء قليل منها لاشتعال الحرب .

كلمات دليلية
رابط مختصر

اترك تعليق

يجب ان تسجل الدخول لكي تتمكن من إضافة التعليقات