أخبار

بعد الاعلان عن قرار الاضراب .. الشرطة الاسرائيلية تعزز تواجدها في المناطق العربية

قررت الشرطة الاسرائيلية تعزيز تواجدها في المناطق العربية بالداخل المحتل .

جاء ذلك في اعقاب اعلان نواب القائمة العربية المشتركة مقاطعة الجلسة الافتتاحية للكنيست الخميس كتعبير عن الغضب ازاء تواطؤ الشرطة الاسرائيلية في جرائم القتل المنتشرة في المناطق العربية.

وادعت الشرطة الاسرائيلية أنها تضع قضية محاربة ” العنف وضبط الأسلحة غير الشرعية في مقدمة ألوياتها وتواصل استثمار أفضل قدراتها ومواردها للحد من هذه الظاهرة , وهي لن تتهاون البتة في كافة مظاهر الجريمة متخذة اجراءات صارمة علنية وسرية , للحد من العنف المستشري عبر رصد اماكن تواجد السلاح وسوق تجارها ومستخدميها للعدالة “.

وقالت شرطة الاحتلال انها “تمكنت في منطقة الشمال، منذ بداية العام، من إلقاء القبض على 1224 مشتبهًا بهم بتجارة وحيازة وإستخدام الأسلحة. وضبط 149 بندقية و351 مسدسا و125 قنبلة و85 عبوة ناسفة و6 قذائف ار بي جي”.

وأضافت انها نفذت آخر حملات في مجد الكروم ونحف وطمرة وعبلين وطوبا، والناصرة.

وكانت لجنة المتابعة العليا قررت في اجتماع طارئ عقدته، الاربعاء، في قاعة المركز الجماهيري بمجد الكروم، جملة من القرارات العملية لمناهضة العنف وجرائم القتل في المجتمع العربي بينها الإضراب العام والشامل في البلدات العربية، الخميس.

ويشمل الإضراب المدارس والروضات والبساتين والمحلات التجارية والمرافق العامة.

وجاء اجتماع لجنة المتابعة الطارئ في مجد الكروم في أعقاب جريمة قتل الشقيقين أحمد وخليل سامي مناع (30 و23 عاما) وإصابة آخرين بجروح خطيرة، وذلك لاتخاذ قرارات للتصدي للعنف والجريمة.

وارتفع عدد ضحايا جرائم القتل في المجتمع العربي إلى 71 قتيلا، بينهم 11 امرأة منذ مطلع العام الجاري 2019، فيما قُتل 76 مواطنا عربيا في جرائم قتل مختلفة، بينهم 14 امرأة في العام الماضي 2018.

وقُتل 13 شخصا في جرائم مختلفة غالبيتها بإطلاق النار في البلدات العربية بالبلاد خلال شهر أيلول/ سبتمبر الماضي.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق