18 عام على اطلاق اول صاروخ فلسطيني بصناعة قسامية

ملفات مميزة
admin26 أكتوبر 201949 مشاهدة
18 عام على اطلاق اول صاروخ فلسطيني بصناعة قسامية
صواريخ القسام

في يوم الـ 26-10-2001 فجرت كتائب القسام أحدى اقوى المفاجئات حيث أطلقت ” صاروخ ” يعمل اسم ” قسام ” على مستوطنة سديروت المحاذية لقطاع غزة .. ليكون أول صاروخ يتم صناعته بايدي المقاومة الفلسطينية .

ومع صناعة الصاروخ واطلاقه .. تم فتح هذا الباب بشكل واسع لشكل جديد من الصراع ولتكون صواريخ المقاومة منذ ذلك اليوم وحتي يومآ هذا احد أهم الوسائل القتالية التي تمتلكها المقاومة الفلسطينية ومن خلال الصواريخ تستطيع فرض المعادلات الثقيلة .

صاروخ قسام 1 لم يكن ذو قدرة عسكرية كبيرة أو حتى مدى طويل فكل ما كان يتسطيع الوصول اليه 3 كم ولكن فتح الباب امام هذا الطريق أوصل كتائب القسام الى امكانية ضرب اي منطقة في اسرائيل والمدى وصل الى 160 كم وكل المدن اصبحت تحت مرمى الصواريخ ” حيفا – تل ابيب – ديمونا .. وكل المدن المحتلة “.

والامر لم يقف عند كتائب القسام فحسب بل امتد لكل فصائل المقاومة واليوم نرى أن كل فصائل المقاومة تمتلك قدرات صاروخية ولكن ابرزها تكمن لدى كتائب القسام وسرايا القدس .

كتائب القسام وفصائل المقاومة استطاعو أنتاج عشرات الانواع من الصواريخ المختلفة ذو القدرات التفجيرية والمدى ومستوى من الدقة وغير ذلك .

ولكن هناك مراحل مهمة كانت في تاريخ صواريخ المقاومة .

أولا : صناعة أول صاروخ وفتح الباب امام هذا النوع من الاسلحة .

ثانيآ : استيراد الصواريخ من الخارج  وفتح المجال امام المهندسين لمشاهدة الصناعات الصاروخية في الخارج .

ثالثآ : الراجمات الصاروخية والتي مكنت المقاومة من اطلاق عشرات الصواريخ أو كما اصبح يطلق عليها بشكل واسع ” رشقات صاروخية ” والتي مكنت المقاومة من اطلاق اعداد كبيرة من الصواريخ في وقت قصير واصابات اهداف اكثر اضافة الى تشتيت القبة الحديدية وعدم قدرتها على استيعاب اعداد كبيرة من الصواريخ في وقت واحد .

رابعآ: الاطلاق من تحت الارض .. بعد سنوات طويلة من الاطلاق عبر منصات فرديه وقصف اسرائيلي طال عشرات المقاوميين اثناء اطلاق الصواريخ او بعد اطلاقها واثناء انسحاب المقاومين .. اليوم اصبحت الطائرات الاسرائيلية تقصف كل الاراضي الفارغة بغزة ومع ذلك يستمر اطلاق الصواريخ فالطائرات لا تستطيع تحديد المكان ما هي الا بضع ثواني ليتم فتح منطقة صغيرة لا تتجاوز طولها وعرضها المتر * متر ويطلق من خلالها رشقة صاروخية ثم يتم اغلاق المكان بشكل تلقائي وانتهت الحكاية لحين موعد اطلاق اخر .

خامسآ: ضرب تل ابيب .. لم يكن ضرب تل ابيب بالحدث العابر فـ تل ابيب وخلال سنوات الاحتلال الاسرائيلي لارض فلسطين ومع اختلاف المعارك العربية الاسرائيلية الا ان تل ابيب لم تتلقى اكثر من 48 صاروخ من الجيش العراقي .. وظلت مركز الامن في اسرائيل .. ولكن قيام المقاومة الفلسطينية بضرب تل ابيب وبصواريخ محلية وغير محلية فتح المجال واسقط الخط الاحمر للمدينة وادخلها في وسط اي معركة .

سادسآ : الوصول الى المدى المطلوب .. في حرب 2014 غطت صواريخ المقاومة الفلسطينية كل المدن المحتلة والمدى وصل الى حيفا اقصى شمال فلسطين .. ولم يعد مهندسي المقاومة اليوم يبحثون عن المزيد من المديات للصواريخ .. هذا الامر تم بالفعل وبنجاح .

سابعآ : ارتفاع مستوى القدرة التفجيرية – شهدت جولات التصعيد الاخيرة بقطاع غزة أن المقاومة الفلسطينية امتلكت صواريخ ذو قدرات تفجيرية متطورة فلاول مره الجيش الاسرائيلي يعلن بأن صواريخ المقاومة التي ضربت عسقلان يصل قدرتها التفجيرية الى 300 كم من المتفجرات بعد ان كانت صواريخ المقاومة لا تتجاوز 100 كم . كذلك اكدت المقاومة وقياداتها بان القدرات التفجيرية للمقاومة تصل الى 200 و 300 وبتلميح بان هناك ما يزيد .

ثامنآ : الدقة – ايضا لم تتم التجربة الواسعة لمستوي دقة الصواريخ لدى المقاومة ولكن الجولات العسكرية الاخيرة ومستوى الخراب الواسع الذي خلفته صواريخ المقاومة وان هناك عدد كبير من الصواريخ اصاب اهداف الامر الذي لم يكن مألوف في السابق حيث ان معظم صواريخ المقاومة كانت تضرب مناطق فارغة .. ما يدلل على أن هناك مستوي معين من دقة الصواريخ كذلك أعلنت قيادة المقاومة أن لدى المقاومة صواريخ دقيقة كما أعلن المرشد الايراني الاعلى , علي الخامنئي , ان المقاومة بغزة تمتلك صواريخ دقيقة مع العلم ان ايران هيا احد اكبر حلفاء المقاومة خاصة من النواحي العسكرية والصاروخية .

نعم نستطيع القول ان كتائب القسام فتحت هذا الباب وتستطيع أن تقول بلا شك بأن كتائب القسام احد ابرز الفصائل في مجال التطوير العسكري الصاروخي .. ولكن الجميع اجتهد وراكم القوة وكان للكثير من الفصائل لمسات مميزة وفارقه في النقاط الاهم بتاريخ الصواريخ .. ويظل أهم ما وصلت اليه المقاومة اليوم هو ” تشكيل الغرفة المشتركة لفصائل المقاومة “

رابط مختصر

اترك تعليق

يجب ان تسجل الدخول لكي تتمكن من إضافة التعليقات